مصادر أمنية لـ”السياسة”: كل المطلوبين سيتم توقيفهم

السياسة 2015/04/13

أكدت مصادر أمنية رفيعة لـ”السياسة” ان كل المطلوبين للعدالة في أحداث طرابلس وغيرها من المناطق سيتم توقيفهم عاجلاً أم آجلاً, ومن بينهم المدعو شادي المولوي الذي يتم تعقبه حتى إلقاء القبض عليه, مشيرة الى ان الأجهزة الامنية والقضائية تتابع مهامها بدقة لتحديد أماكن تواجد المجرمين والملاحقين لتوقيفهم واحالتهم على القضاء, لأن يد القانون والعدالة ستطال جميع المطلوبين ولن تكون هناك خيمة فوق رأس احد, وهذا ما جرى مع أسامة منصور وأحمد الناظر والشيخ خالد حبلص.
وشددت على أن القرار حازم وحاسم في التصدي لكل المخلين بالامن لأي فريق انتموا, في إطار تنفيذ الخطة الامنية على جميع الاراضي اللبنانية التي ستبدأ في بيروت وضاحيتها الجنوبية قبل نهاية الشهر الجاري.
إلى ذلك, وفي قرية حاويك داخل الاراضي السورية التي تقطنها غالبية لبنانية والمجاورة لبلدة القصر اللبنانية قتل الشابان محمد خضر زعيتر ومعمر أحمد جراء تفجير سيارة مفخخة, ليل اول من امس.
وفي ملف آخر, أبدى وزير الداخلية والبلديات نهاد المشنوق “تفاؤله بحل قضية دخول سائقي الشاحنات اللبنانية الثمانية الموجودين على الحدود الاردنية – السورية الى الاردن, بعد الإفراج عنهم من قبل قوات المعارضة السورية”.
وناشد المشنوق “الملك الاردني عبدالله الثاني التدخل للسماح بدخول هؤلاء السائقين الى الاراضي الاردنية”.
وشدد المشنوق على أن “العروبة المسؤولة للملك الاردني هي الوحيدة القادرة على معالجة هذه الازمة الانسانية الطارئة للبنانيين كانوا يسعون وراء رزقهم ورزق عائلاتهم, من خلال عمل محفوف بالمخاطر بقيادة شاحنات محملة بالبضائع اللبنانية من لبنان الى دول الخليج مرورا بسورية والاردن”.
وكان المشنوق أجرى خلال الايام الثلاثة الماضية اتصالات بعدد من المسؤولين الاردنيين, بينهم وزير الداخلية الفريق حسين هزاع المجالي ورئيس الديوان الملكي فايز الطراونة وغيرهم من المسؤولين في عمان, وهو ينتظر ردهم.

Bookmark and Share

comments powered by Disqus