«لعبة الموت» غلبت عصام بريدي وأصابت لبنان بـ... «صدمة»

الراي 2015/04/13

على عكس حياته «الهادئة»، جاء رحيل الممثل والفنان اللبناني عصام بريدي «صاخبا»، ليكرّس بموته «الصاعق» نجوميةً «انتزعها» من الحناجر التي بكته يوم امس هي التي لطالما أضحكها وبثّ فيها روح الفرح.

في 12 ابريل 2015 أُسدلت الستارة على حياة عصام بريدي الذي حزم أعوامه الـ 35 على عجل في حادث سير مروع وقع فجراً بينما كان متجهاً من بيروت الى جونية حين اصطدمت سيارته على المسلك الشرقي بحافة الجسر، فارتفع مستوى السيارة عن الارض وقُذفت نحو الاسفل واستقرت على طريق الدورة، فيما أدت قوة الضربة الى دفع عصام الى خارج السيارة حيث ارتطم رأسه بالارض على الجسر العلوي، وسط ترجيحات أمنية بأن عدة عوامل ادت الى حصول الحادث بينها الشتاء واحتمال السرعة.

ولم يكد صباح أحد القيامة لدى الطوائف المسيحية التي تتبع التقويم الشرقي ان يطل برأسه حتى صُدم كل لبنان، الفني والإعلامي والشعبي، بالخبر - الفاجعة عن مصرع عصام بريدي، شقيق الإعلامي وسام بريدي (يقدم حالياً برنامج «رقص النجوم» على شاشة mtv اللبنانية)، وهو الممثل الذي بنى نجوميته على طريقة «الخطوة خطوة» وثبّت مكانته مسلسلاً تلو آخر.

بالرثاء على مواقع التواصل الاجتماعي التي صار هاشتاغ «عصام_بريدي» الاكثر تداولاً عليها في لبنان، وبالدموع التي ملأت عين مقدمي نشرات الأخبار على أكثر من محطة لبنانية، قدّم اللبنانيون تحية وداع لشاب تزوج حديثاً وكان بدأ مشواره غنائياً اذ فاز في برنامج استوديو الفن 2001 عن الأغنية الطربية العربية، لكنه حضر أقل في مجال الغناء وأكثر في مجال التمثيل وخصوصاً بعدما اختير في «كاستنغ» من بين اكثر من أربعين شاباً ليلعب بطولة الحلقات التي لا تنتهي من برنامج:«آدم وحواء» الذي كان يقدّم على شكل اسكتشات بين زوجين عن نص لـ (كلوديا مرشليان)، فظهرت شخصية عصام على حقيقتها من الفرادة والخصوصية، وزادها قوة ذاك الكم من الأخلاق الحميدة التي ميّزته دائماً.

صور له مع الأصدقاء، و «ذكريات» استُحضرت عن أبيات شعر كتبها لوالدته في عيد الام، وعن إحساس كان يختلجه بأنه لن يعيش طويلاً، وعبارات وجع ووداع «اجتاحت» مواقع التواصل الاجتماعي ووسائل الإعلام التي ضجّت برحيل عصام بريدي في «الفجر الأسود» الذي كان معه الموت أسرع من الأحلام الكثيرة والكبيرة التي كان يحملها ولا سيما مع انطلاقته الأقوى عربياً من خلال مسلسل «علاقات خاصة» الذي يستمر عرضه حالياً او عبر مسلسل «بنت الشهبندر» الذي كان من المقرر ان يصوّره لرمضان المقبل وبينهما أعمال عدة بينها «زفة» و «لعبة الموت» و «الغالبون».

أكثر من مفارقة طبعت التعليقات على رحيل بريدي، وبينها تغريدة لمحطة mtv جاء فيها:«رحل عصام... ونصف وسام» في اشارة الى العلاقة الخاصة التي كانت تجمع الراحل بشقيقه وقد ظهرا معاً في أكثر من حلقة كان فيها وسام مستضيفاً لشقيقه، وقد دخلا مجال الأعمال من خلال افتتاح كل منهما مطعم (table 7) ثم «قرنفل».

كما لم يتوان البعض عن ربط رحيل بريدي ببرنامج dancing with the stars اذ كتبوا «رحل نجم ليرقص مع نجوم السماء».

ولم يمرّ موت عصام سهلاً على وسام الذي ظهر منهاراً وباكياً في صالون الكنيسة حيث بدأت العائلة بتقبل التعازي (في فيطرون - كسروان)، فيما غاب يوم امس عن برنامج «رقص النجوم» الذي حل مكانه في تقديمه محمد قيس في حلقة - تحية لعصام الشاب الذي درس التمثيل في معهد الفنون الجميلة في الجامعة اللبنانية، وعمل في مجال المسرح والسينما والتلفزيون، كما درس الموسيقى (الغناء الشرقي) في المعهد العالي للموسيقى، ويتولى التدريس في جامعتين لبنانيتيْن.

اما الوسط الفني فكان وقع مقتل عصام بريدي عليه قاسياً وتوالت التعليقات على غيابه المبكّر بأجمل العبارات على مواقع التواصل الاجتماعي. وقد كتبت الفنانة سيرين عبد النور:»«ما بعتقد في كلمة بتعبر عن وجع قلبي حتى دموعي خانتني من كتر الصدمة ‏‫عصام بريدي‏ مات هل انسان يلي مليان فرح راح ؟!!!! والبسمة فارقت وجهه ‏‫الله‏ يرحموا ويصبر اهله».

ونعت الفنانة نجوى كرم الراحل حيث كتبت:«الله يرحم عصام بريدي..تعازينا الحارة لـ عيلة «بريدي»..الله يصبّرن ع هالفاجعة..انشالله تكون نفسه بالسما».

ونشر«السوبر ستار» راغب صورة لعصام وكتب تعليقاً:«وما زالت طرقات لبنان تسرق أغلى شبابنا... وداعاً عصام بريدي... رحمك الله».

وقال عادل كرم: «شو هالصباح البشع، الله يرحم شبابك يا عصام، ويصبّر قلب إمك وخيك وخيّنا وسام… المسيح قام حقًا قام».

ونشرت الاعلامية ريما نجيم صورة لبريدي وعلّقت عليها:«صباح حزين، يبدو ان السماء بحاجة الى ملائكة جدد لذلك نخسر من يُفرحنا فتفوز به السماوات عصام بريدي رحلة موفّقة الى حيث النور الالهي».

كما ودع الاعلامي نديم قطيش بريدي قائلا:«رحيل الفنان الشاب عصام بريدي بحادث سير…. خبر مفجع. الله يصبرك خيي وسام. الله يصبرك».

وكتب الشاعر نزار فرنسيس:«شو صار حتى خلصت الايام؟/ وْمن قبل ترما انطفيت الشمعة../ الموت قاسي سرَق منّا عصام../ وتْشردقو الضحكات بالدمعة...»

وفيما قال الممثل يوسف الخال: «رحل الصديق و الأخ... ولك آآآخ يا عصام هالنهار شو بشع... شتّت السما دموعنا عليك... سبقتنا بكّير... سلام»، كتبت الممثلة إيميه صياح: «دخيلك يا رب على هالخبرية.. المسيح قام حقا قام.. الله يصبر أهلك وخيك يا عصام.. وكل محبينك..».

وقالت نادين نسيب نجيم:«وعيت على أبشع خبر وفاتك يا عصام قتلني وكسرني من يومين حطيت صورتنا سوا وكتبتلي كلمة حلوة وكأنك عم تودعني الله يرحمك وتكون روحك بالسما».

اما النجمة إليسا فكتبت: My thoughts and prayers are with you wissam and your family. May your brother rest in peace

Bookmark and Share

comments powered by Disqus