سلمى حايك تطلق عروض «النبي» ... وتتغدّى إلى مائدة لجنة جبران في بشري

الراي 2015/04/13

بيروت – من محمد حسن حجازي

تحل النجمة العالمية اللبنانية الأصل سلمى حايك ضيفة على بيروت يوم 26 أبريل الجاري، لافتتاح العرض الأول للشريط الذي أنتجته وشاركت في لعب أحد أدواره بالصوت «النبي» (THE PROPHET) والمأخوذ عن رائعة الأديب اللبناني العالمي جبران خليل جبران التي تحمل الاسم نفسه، والذي أنتجته سلمى بالتعاون مع ثلاث جهات هي prophet screepartners، my group Lebanon، إضافة إلىDoha film institute.

وتمضي حايك ثلاثة أيام في لبنان تحضر خلالها الافتتاح الرسمي للشريط، وتلبي دعوة لجنة جبران لوليمة على شرفها في بشري، ولم يرد في برنامج زيارتها أي لقاء مع النائب والوزير سليمان فرنجية.

الفيلم تعرضه الصالات الأميركية في موعد متأخر في 7 أغسطس المقبل، بعدما كان شارك في مهرجان «كان»، حيث حملته معها حايك إلى هناك، وعرضت مشاهد منه لشركات توزيع وجموع الصحافيين، وكانت ردود فعلهم بالغة الإيجابية، وكذلك حصل في مهرجان دبي السينمائي.

«النبي»، أنتجه سلمى حايك، جوزيه كلارك بيترسون، رون سنكوسكي، وجوزيه تاميس، كتب نصّه روجر آللرز بإشراف ومراجعة من هانا ويغ، ودوغلاس وود، وتولّى العمل عليه حتى يخرج إلى النور عشرة مخرجين يتقدمهم الإماراتي محمد سعيد حريب والباقون هم روجر آللرز، غايتان بريزي، بول بريزي، جوان. س. غراتز، توم مور، نينا بالي، بيل بلامبتون، جوان سفار وميشال سوشا.

«إن جمالية هذا العمل لا حدود لها، والفيلم يقدم درساً مفصلاً وسهلاً لكتاب»النبي»الأكثر شهرة في العالم، من خلال فتاة صغيرة عمرها سنوات تلتقي المصطفى السجين السياسي في جزيرة متخيلة، وتعيش مرحلة التحول لدى بطل الرواية والفيلم المصطفى، بعد إطلاق سراحه من قبل حاكم الجزيرة، وكيف يستطيع المصطفى مساعدة الناس من أجل حياة أفضل».

هذا ما قالته النجمة سلمى حايك عن مناخ فيلمها، وأضافت: «أعتقد أن الصور المتحركة هي فن لا حدود له، وشيء جميل أن هذا العمل الكبير يعطي بعداً تحليلياً يسهّل تفسير الكتاب».

مؤلف الموسيقى غبريال يارد، العربي الوحيد الذي يحمل أوسكارا في تاريخ الجائزة الأولى عالمياً عن فيلم «المريض الإنكليزي»، قال: «كما رأيتم سلمى حايك قالت إنها من جذور لبنانية وأنا أيضاً، وهذا المشروع قريب من قلبي لأنه كتاب النبي وفيه سحر الشرق».

تولّت عمليات المونتاج جنيفر دولسي، والإدارة الفنية لـ بجارن هانسن، وساعد المخرج روس ستيوارت، وأشرف على المؤثرات المشهدية فيجاي مارنال، وجسّد الأدوار الرئيسية ليام نيسون (المصطفى)، سلمى حايك (كاملة)، كفانزانيه واليس (آلميترا)، جون كرازنسكي (حليم)، آلفريد مولينا (الرقيب)، فرانك لانجيل (الباشا)، عساف كوين (غروم الصغير)، غونار سيزمور (بولي برات).

Bookmark and Share

comments powered by Disqus