ألفا مدني قضوا في 13 ألف غارة نفذتها قوات النظام السوري خلال ستة أشهر

وكالات 2015/04/21

كشف المرصد السوري لحقوق الإنسان, أمس, أنه وثق تنفيذ طائرات نظام بشار الأسد 13084 غارة جوية خلال الأشهر الستة الماضية شملت مناطق عدة في مختلف وأدت إلى مقتل ألفي مدني.
وذكر المرصد في بيان, أن النظام السوري استغل انشغال العالم بالغارات التي يشنها التحالف الدولي على مناطق تواجد تنظيم “داعش” في سورية ليبدأ في تكثيف غاراته.
وأوضح أنه وثق خلال الفترة من 20 أكتوبر 2014 وحتى 20 أبريل الجاري إلقاء طائرات النظام المروحية 7188 برميلاً متفجراً على مناطق عدة, مضيفاً أن الطائرات الحربية نفذت نحو 5896 غارة جوية.
ووثق المرصد مقتل ألفي و312 مدنياً منهم 529 طفلاً و376 امرأة وألف و407 رجال, إضافة إلى إصابة نحو 13 ألف آخرين وتشريد عشرات الآلاف وتدمير العديد من المناطق.
وأسفرت تلك الغارات والبراميل المتفجرة التي ألقتها الطائرات المروحية على مناطق عدة في المحافظات السورية إلى مقتل نحو 704 مقاتلين من الفصائل المتشددة من بينها تنظيم “داعش” و”جبهة النصرة” الموالية لتنظيم “القاعدة” وإصابة مئات آخرين.
وطالب مجلس الأمن الدولي بالوقوف على مسؤولياته والعمل على استخدام سلطاته من أجل وقف القتل اليومي بحق أبناء الشعب السوري وتدمير بنيته الاجتماعية وعيشه المشترك وكل ما له علاقة بحاضره وماضيه.
وجدد الدعوة لمجلس الأمن لإصدار قرار بإحالة ملف جرائم الحرب والجرائم ضد الإنسانية المرتكبة في سورية إلى المحاكم الدولية المختصة, مشيراً إلى استخدام النظام جميع أنواع الأسلحة النارية والبراميل المتفجرة خلال الأشهر الستة الماضية على الرغم من صدور قرار مجلس الأمن (2139) الذي من أبرز مهامه حماية السلم والأمن الدوليين.
إلى ذلك, قتل 19 مدنياً بينهم أم وأولادها الخمسة في غارات جوية شنتها قوات النظام واستهدفت أول من أمس, مناطق عدة في محافظة درعا جنوب سورية.
وذكر المرصد السوري لحقوق الإنسان أن تسعة مدنيين قتلوا “جراء تنفيذ الطيران الحربي غارة على مناطق في بلدة داعل” الخاضعة لسيطرة مقاتلي المعارضة بريف درعا.
وقال مدير المرصد رامي عبد الرحمن إن من بين القتلى ستة أفراد من عائلة واحدة, هم أم وأولادها الخمسة الذين لا تتجاوز أعمار أربعة منهم 18 عاماً, إضافة إلى شقيقين وقريبهما قتلوا خلال وجودهم في منزل آخر.
ولفت إلى مقتل ستة أشخاص من عائلة واحدة بينهم ثلاث نساء وطفل, إضافة إلى رجل وزوجته جراء إلقاء المروحيات التابعة للنظام براميل متفجرة استهدفت أحياء عدة في بلدة الكرك الشرقي, مشيراً إلى مقتل مدنيين اثنين جراء تنفيذ الطيران الحربي غارة استهدفت مدينة طفس التي تفصل شرق محافظة درعا عن غربها.
وأكد أن “قوات النظام تعمد الى تكثيف غاراتها الجوية بعد الخسائر التي منيت بها في الأسابيع الأخيرة في درعا”, مضيفاً أن “النظام يحاول تعويض خسائره الأخيرة لكنه لا يقصف إلا المنازل المأهولة بالنساء والأطفال”.

Bookmark and Share

comments powered by Disqus