عراجي لـ”السياسة”: نصرالله فقد صوابه ونسي وجود ربع مليون لبناني بالسعودية

السياسة 2015/04/21

رأت مصادر نيابية في “14 آذار” أن إصرار الأمين العام لـ”حزب الله” حسن نصر الله على الهجوم على السعودية يؤكد تبعيته المطلقة للولي الفقيه, ويقدم مصلحة إيران على مصلحة لبنان.
وفي هذا السياق, استهجن عضو كتلة “المستقبل” النائب عاصم عراجي في اتصال مع “السياسة”, استمرار حملة “حزب الله” على المملكة العربية السعودية وإطلاق أبشع النعوت بحق قادتها, رغم كل ما قدمته المملكة من مساعدات للبنان طوال سنوات الحرب من ودائع وأموال تقدر بمليارات الدولارات, كذلك مساهمتها في إعمار الضاحية بعد حرب يوليو 2006, إضافة إلى الهبة الأخيرة التي قدمتها لتسليح الجيش والبالغة أربعة مليار دولار.
وقال إن خطاب حسن نصر الله الأخير “مخيف”, مستغرباً رمي الاتهامات يميناً وشمالاً وكأنه فاقد لصوابه ومتناسياً وجود أكثر من ربع مليون لبناني يعملون في السعودية.
واضاف انه لا يفهم لماذا يريد نصر الله التدخل في اليمن, ولماذا هذا الدفاع المستميت عن مصالح إيران على حساب الإساءة للبنان وللبنانيين? ولماذا وصل إلى هذه الدرجة من التوتر والانفعال?
واستبعد عراجي ردة فعل سعودية على خطاب نصر الله, لأن السعوديين قلبهم كبير ولن ينزلقوا إلى هكذا مستوى, معتبراً أن خطابه الأخير أوجد شرخاً في الشارع الإسلامي بين السنة والشيعة, وهذا ما انعكس سلباً على ترسيخ الخطة الأمنية في البقاع التي تراجعت مفاعيلها بنسبة كبيرة, خاصة أن الحزب أوعز للمطلوبين الكبار مغادرة المنطقة قبل انتشار الجيش في البقاع.
كما استغرب الحديث عن خطة أمنية في الضاحية الجنوبيرة لبيروت في ظل سيطرة وجود “حزب الله”, إلا إذا كان هناك بعض المعارضين ويريد الحزب التخلص منهم.

Bookmark and Share

comments powered by Disqus