سماحة يعترف بنقل متفجرات إلى لبنان

السياسة 2015/04/21

بعد نحو سنتين وتسعة أشهر على توقيفه, انطلقت أمس محاكمة الوزير السابق ميشال سماحة الذي فجر في اليوم الأول من استجوابه مفاجأة من العيار الثقيل, حيث أقر بسرعة قياسية بكل التهم الموجهة إليه, معترفاً بجرم نقل متفجرات بسيارته من سورية إلى لبنان, وذلك في جلسة عقدتها المحكمة العسكرية برئاسة العميد خليل إبراهيم بعد فصل قضية سماحة عن قضية اللواء السوري علي المملوك, في حضور وكيل الدفاع عن سماحة المحامي صخر هاشم وفي ظل إجراءات أمنية مشددة.
وكرر سماحة خلال استجوابه مرات عدة قوله انه استدرج لنقل هذه الأسلحة من قبل ميلاد كفوري متهماً إياه بأنه يعمل مخبرا لدى جهات أجنبية ولبنانية للإيقاع به. وأشار الى ان هذه المتفجرات كان يريد استخدامها من أجل تفخيخ المعابر غير الشرعية.
وعندما واجهه القاضي إبراهيم ببعض الوقائع والتسجيلات الصوتية عن أسماء مدن وقرى في محافظة عكار, قال انه كان يعتقد ان هذه القرى هي معابر حدودية ومن أجل ذلك ساعد في جلب هذه المتفجرات الى لبنان عبر العقيد عدنان الذي يعمل عند اللواء مملوك.
وعن عمليات تفجير إفطارات وشخصيات سياسية وقيادات في “الجيش الحر”, قال سماحة “أنا أخطأت واعتذر من مفتي طرابلس والشمال الشيخ مالك الشعار والنائب خالد ضاهر”.
كما اعترف بأن المدير العام السابق للأمن العام اللواء جميل السيد كان معه في السيارة التي حملت المتفجرات إلى لبنان.
وقال إن النائب خالد ضاهر كان من ضمن اللائحة المستهدفة, مضيفاً ان الشخص السوري الذي كان ينوي القيام بتفجير العبوات الناسفة في الشمال طلب 200 ألف دولار, إلا أن اللواء السوري علي مملوك وافق على 170 ألف دولار.
ووصف سماحة نفسه ب¯”المُفَخَخْ” من جهة أمنية “وأنا لا أقبل لنفسي أنني فُخخت واستدرجت, أما الهدف من هذا التفخيخ فكان سورية والإيقاع به”, بحسب رأيه.
وفيما حُدد 13 مايو موعداً لاستكمال محاكمة سماحة, أرجئت جلسة استجواب اللواء مملوك إلى 16 أكتوبر المقبل لتكرار دعوته.
على صعيد آخر, أكد وزير الداخلية والبلديات نهاد المشنوق بعد لقائه رئيس الحكومة تمام سلام في السراي الكبير أمس, انتهاء السيطرة على التمرد في سجن رومية, مؤكداً أنه لن يتكرر وأن الدولة ستبسط سيطرتها وستواجه أي عملية تمرد جديدة.
وشدد على أن إمارة سجن رومية لن تعود, وأرجع ما حدث في رومية إلى “الاكتظاظ غير الإنساني ومحاولة مجموعة من السجناء, وعلى رأسهم “أبو الوليد” إحداث فوضى شبيهة بالتي حدثت في المبنى ب”, موضحاً أنه طلب من سلام طرح تمويل إنشاء سجن مركزي في جلسة مجلس الوزراء الخميس المقبل.

Bookmark and Share

comments powered by Disqus