Top stories

 

 

Click for the latest Montreal weather forecast.
Click for the latest Montreal weather forecast.

 

 

 

العماد عون لـ«الشرق الأوسط»: أعود الى لبنان إذا طلبت ذلك حكومة الحريري

«الشرق الأوسط»: 2000/11/08

باريس: شكري نصر الله
قال العماد ميشال عون، رئيس الحكومة اللبنانية العسكرية السابق الذي يعيش في المنفى في فرنسا منذ 1991، انه مستعد للعودة الى لبنان اذا طلبت ذلك منه الحكومة اللبنانية الجديدة التي يرأسها الرئيس رفيق الحريري، لكنه وضع ثلاثة مطالب قال ان العودة من دونها غير ممكنة. وهذه المطالب هي:

«أولاً: هناك ملف قضائي بحقي تزعم الحكومة انه يطالني باتهامات مالية وعسكرية. وانا اؤكد ان هذا الملف ـ اذا وجد ـ مزور، ولا اساس له من الصحة. فاذا كان زعمهم صحيحاً فليفتحوا هذا الملف امام الرأي العام اللبناني.. وإلا، فليتوقفوا عن مثل هذه الألاعيب.

ثانياً: تأمين حماية امنية لي ولعائلتي. فالى جانب ان ذلك أمر ضروري، فهو حق من حقوقي المشروعة التي يكفلها لي القانون، باعتباري مسؤولاً سابقاً سياسياً وعسكرياً.

ثالثاً: اعادة جميع حقوقي المالية والمعنوية التي تمنعها الدولة عني بسبب الملف المزعوم». (وهذه الحقوق تتناول الاموال التي تخص عائلة العماد ووضعت الدولة يدها عليها داخل البنوك، اضافة الى رواتبه المترتبة له منذ عشر سنوات كرئيس للحكومة وقائد للجيش، ورواتب مرافقيه الذين يشملهم القانون).

وسألته الشرق الأوسط: اذا تمت لك كل هذه الشروط، فهل ترضى بشرط الحكومة عليك، وهو الاعتراف بالطائف وما نتج عنها؟ فقال العماد:

«ان املاء شرط من هذا النوع مخالف للقانون والدستور في لبنان. اذ ليس من حق الدولة ان تمنع عن الناس حرية المعتقد والقول والفكر. وعلى ذلك فأنا حر، ولا بد ان امارس حريتي بموجب الدستور والقوانين اللبنانية، ولا اخضع للتسويات السياسية».

وسألته الشرق الأوسط: هل معنى ذلك انك قد توافق او لا توافق على ما تريده الحكومة منك؟ فقال: «يجب الا يكون هناك شرط مسبق بهذا الأمر. ففي السياسة والعمل الوطني تتبدل الآراء والمواقف تبعاً للظروف المحيطة، لكن من دون شروط مسبقة».

Login to your eMail Account
Email:  
Password: