Top stories

 

 

Click for the latest Montreal weather forecast.
Click for the latest Montreal weather forecast.

 

 

البطريرك استقبل متري الذي حسم مسألة مديـر عام التربيـــة
عون زار صفير وتغدى الى مائدة بكركي واطلق سلسلـة مواقـف:
لا علم لنا بمبادرة سعودية من اجــل توسيـــع الحكومــــة
وهناك خطوات قبل الشارع ونأمل ان لا تفاجــىء احــــــدا
مثلما جاءت الاكثرية بقانون سوري التمديد للرئيس بقانون سوري

المركزية 2006/11/03

شدد رئيس كتلة التغيير والاصلاح النائب العماد ميشال عون على ان التظاهر حق طبيعي لكل المواطنين والذي يريد ممارسته يمارسه وفقا للقوانين وبطريقة مسالمة، ولا لزوم لاي طرف للوقوف ضد احد، فبيروت تتسع للجميع. ولفت عون الى ان رئيس الجمهورية انتخبه مجلس النواب ومثلما جاءت هذه الاكثرية بقانون سوري، فالرئيس جاء ايضا بقانون تمديد سوري والاثنان في الوضعية نفسها. ورأى ان الاعتراض على الاداء الحكومي طبيعي وحتى لو كان غير طبيعي فلا يحق لاحد ان يقف في وجه المتظاهرين. ونفى علمه بمبادرة سعودية من اجل توسيع الحكومة.
ورأى ان الاميركيين هم الذين يستحضرون ايران وسوريا الى لبنان، مؤكدا ان رغبة تغيير الحكومة "هي رغبتنا وليست رغبة احد آخر، وقرارنا ليس مرهونا لاحد. وربط حظوظ نجاح التشاور بمدى رغبة الحكومة في انجاحها. واكد ان الحديث عن النزول الى الشارع لا يزال مبكرا مشيرا الى ان هناك خطوات قبل ذلك، آملا في ان لا يتفاجأ بها احد.
استقبل البطريرك الماروني الكاردينال مار نصرالله بطرس صفير النائب عون على مدى 50 دقيقة وعرضا معا للاوضاع العامة، وتم استكمال المحادثات الى مائدة الغداء.
وبعد اللقاء قال عون: "زيارتي تندرج اليوم في اطار المشاورات الدائمة التي نقوم بها دوريا مع كل المراجع الروحية والزمنية عندما تكون هناك قرارات مهمة على مستوى الوطن. وطبعا تبادلنا الرأي مع غبطته ونحن متفاهمون على كل القضايا المطروحة. وتحدثنا في الامور كافة عن الوضع العام، وعن النزول الى الشارع، والتظاهر. فالتظاهر حق طبيعي لكل المواطنين، والذي يريد ممارسته يمارسه وفقا للقوانين وبطريقة مسالمة، ولا لزوم لاي طرف للوقوف ضد احد، بيروت تتسع للجميع، فليس هناك من هو محروم من التظاهر.
* الطروحات الحالية ان الاستفزازات من جهة ستؤدي الى استفزازات من جهة اخرى؟
- ان الاستفزاز لن يأتي من اية جهة. هناك اشخاص معترضون على الحكومة وهذا شيء طبيعي، والاستفزاز قد يأتي من جهة اخرى، ومن يريد ان يؤيد الحكومة فليؤيدها.
* هل مسموح اسقاط الحكومة من دون اسقاط رئيس الجمهورية؟
- رئيس الجمهورية انتخبه مجلس النواب، ومثلما جاءت هذه الاكثرية بقانون سوري، فالرئيس جاء ايضا في قانون تمديد سوري، والاثنان في الوضعية ذاتها. ولا احد يستطيع ان ينعت الآخر، اليوم هناك الاداء الحكومي فمنذ سنة ولغاية اليوم الاداء ليس مناسبا، فالحكومة لم تنفذ اي بند من بيانها الوزاري. اذن هناك اعتراض على ادائها داخل لبنان، وايضا اعتراض على ادائها السياسي خلال الازمة التي مرت ولا يمكننا الاعتماد على الدعم الخارجي لها لانه ليس دعما ولا يعطيها شرعية ومشروعية لا شرعة الامم المتحدة ولا احد. اذن الاعتراض عليها طبيعي وحتى لو كان غير طبيعي فلا حق لاحد ان يقف في وجه المتظاهرين الذين يريدون التظاهر. كل شخص له الحق في التظاهر ولا يحق للطرف الآخر اعتراضه، وهناك قوى امن وجيش لبناني لمساعدة قوى الامن على حفظ الامن وخلاف ذلك يصبح هناك استفزاز لانه ليس المطلوب من المواطنين الاعتماد على المواطنين على التظاهر والمطلوب من الدولة اذا حصل شغب ان تضبطه وان تتحمل مسؤوليتها.
* هل الدعوة التي وجهت لك لزيارة السعودية تندرج في اطار المبادرة السعودية من اجل توسيع الحكومة؟
- لا علم لي عن وجود مبادرة سعودية لتوسيع الحكومة.
* هل ستسافرون الى السعودية؟
- لقد تلقينا دعوة لزيارة السعودية ونحدد موعدها لاحقا.
وحول الموقف الاميركي من ردّ العماد عون على البيان الاميركي قال عون: انا اتمنى ان لا نكون مقصودين، ولكن عندما يصدر عنوان على الصفحة الاولى من جريدة "النهار" عون والسوريين وحلفائه، اعتقد ان كل الذين قرأوا الموضوع فهموه على هذا الشكل. والان اذا كانوا لا يقصدوننا فهذا امر جيد ونحن غير مقصودون. وهنا اريد ان اوضح فكرة للاميركيين تحديدا "هم الذين يستحضرون ايران وسوريا الى لبنان والاثنتان غير موجودتين عندنا، فنحن الموجودون ورغبة تغيير الحكومة هي رغبتنا وليست رغبة احد آخر. وقرارنا ليس مرهونا لاحد، وهم يعرفون ذلك.
* هل البطريرك صفير مع توجهاتك بالنسبة لتغيير الحكومة؟
- اسألوا غبطته.
* ما هي صحة الرواية التي نشرت في وسائل الاعلام اليوم وتتعلق بلقاءك السفير الاميركي حيث تلقيت تهديدا منه؟
- نشرت الصحيفة المذكورة الخبر تحت عنوان مصدر مسؤول في التيار الوطني الحر، وانا اؤكد انه لا يوجد مصدر مسؤول في التيار الوطني الحر، ولا مسؤول اعطى هذا الحديث. ويمكن هناك خبر نشر في "النهار"، مصدره واشنطن، قد يكون استنتاج واحد ما بنى عليه شيء فهذا غير موضوع، ولكن لم يعط احد في التيار الوطني الحر اي حديث او مؤشر حول لقائي بالسفير الاميركي.
* هل من عمل ما لورقة مسيحية واحدة وجامعة؟
- لا ورقة عمل مسيحية. لان المسيحيين ديموقراطيون في طبعهم، ولديهم وجهات نظر مختلفة والمهم ان يمارس كل واحد منهم قناعاته بالوسائل المشروعة وفقا للقوانين المرعية الاجراء ووفقا للدستور. فالحرية مطلقة. هكذا يتقدم المجتمع اكثر من ان يكون بكامله توتاليتاريا.
* كم هي برأيك حظوظ نجاح طاولة التشاور؟
- على قدر ما تريد الحكومة انجاحها.
* ما رأيك في طروحات قوى الاكثرية التي تحملها معها الى طاولة التشاور وهي لن تقبل الا بتغييب الرئاسة وترفض الثلث المعطل؟
- فنسمع الفرضية التي يحملونها معهم على طالوة التشاور.
* الا تعتقد ان الوضع المسيحي اليوم في حاجة الى توحيد أكثر فأكثر؟!
- الوضع المسيحي لا يتحدد لوحده، بل مع القوى الاخرى، وهناك خيارات تتخذ مع الآخرين والمسيحيون لا يحدد رأيهم 4 او 5 اشخاص بل الشعب الذي ينتخب وله هواجسه، ومع زيادة استطلاع الرأي في العديد من المؤسسات يمكننا معرفة اين هي الخيارات المسيحية موجودة. ومع الآخرين تتحدد الخيارات والديموقراطية لا تقوم على فئوية كتلة واحدة وعندما يصبح المسيحيون كتلة واحدة يفقدون الديموقراطية وكذلكم بقية الطوائف. وما دام الموضوع موضوعا وطنيا، ينبغي ان يكون عليه تفاهم وطني، ومع من تفاهموا المسيحيين" يمشي الحال". واينما كان هناك مسيحيون من هذه الجهة او في الجهة الثانية. وكذلك هناك مسلحون من هذه الجهة ومن الجهة الثانية.
وحول ما يحكى عن النزول الى الشارع قال عون: النزول الى الشارع لا يزال الحديث عنه مبكرا، هناك خطوات ستأتي قبلا وان شاء الله لا تتفاجأوا.
الوزير متري: وكان البطريرك صفير استقبل وزير الثقافة طارق متري وعرضا معا الاوضاع العامة في البلاد، وبعد اللقاء الذي استمر ثلثي الساعة قال الوزير متري: كما هي العادة ازور غبطته لأسترشد بحكمته وشجاعته والاستماع والاصغاء لتوجيهاته الوطنية، وأنا كمسيحي وارثوذكسي يجب علي دائما الاصغاء الى هذا الصوت الذي يخرج من اعماق هذه الخبرة المسيحية والذي هو في خدمة لبنان والدفاع عنه والحفاظ عليه، واحيانا انقل لغبطته محبة واحترام وأفكار الرئيس السنيورة حيث انني وزير في حكومته.
اضاف: تناولنا العديد من المسائل السياسية وغير السياسية، اضافة الى القضايا التي تهم اللبنانيين، وعندما اتناقش مع غبطته فإن ما افكر به دائما هو ان صاحب الغبطة من القادة الروحيين والوطنيين في هذا البلد، وهو يحاول دائما رفع السياسة الى مستوى الصالح العالم والحفاظ على بيتنا المشترك لبنان، فيما كثيرا وكثيرا جدا تنزل وتخفض السياسة الى مستوى الصراع على السلطة، وهناك العديد من اللاهوتيين يقولون ان هناك علاقة وثيقة بين الوسيلة والغاية، وليس من غاية نبيلة الا ولها وسائل كفيلة للوصول اليها.
وقال: ان الحفاظ على الوحدة الوطنية يأتي من خلال استخدام وسائل تعزز هذه الوحدة، ولا يستطيع احد القول انه مع الوحدة الوطنية في حين يستخدم وسائل ليست منسجمة مع هذا الهدف، ولسوء الحظ هناك في البلد كيدية بالتعامل في ما بيننا، وبلغة تتضمن عنفا لفظيا الذي يمهد وينذر بأخطار اكبر من العنف اللفظي، وهي نتتضمن تسرعا في اطلاق الاحكام ونسب لنيات وأحيانا كثيرة لاختراع وقائع وأنا لست بصدد اتهام احد انما ادعو الى ضرورة الخروج من هذا النوع من التخاطب لأن هذه اللغة لا تخدم الوحدة الوطنية.
وعما اذا كان ينقل رسالة معينة من الرئيس السنيورة للبطريرك قال الوزير متري: الرئيس السنيورة يحملني دائما محبته واحترامه واحيانا يطلب مني ان انقل لغبطته هذا وذاك.
اضاف: تطرقت مع غبطته لموضوع وزارة التربية، وسوف ترون قريبا حلا لهذه القضية وليس من مشكلة على الاطلاق فمسألة مدير عام التربية محسومة لجهة المنصب الطائفي، وهناك اسماء يتم التداول بها ورفع الموضوع الى مجلس الوزراء الذي سيبت قريبا في الموضوع.
وعن نظرته لهجمة صحيفة "البعث" السورية على وزير الداخلية قال متري: الهجوم على وزير الداخلية او على الوزراء يأتي من كل حدب وصوب، وأعتقد ان الاتهام الذي وجهته صحيفة البعث لوزير الداخلية يساهم في زعزعة الاستقرار ووزير الداخلية يقوم بواجباته كاملة كوزير للداخلية.
وردا على سؤال اكد متري "وجود افرقاء متصارعة، وسجال حاد ومواقف احيانا اتهامية وعدائية، لكن الرئيس السنيورة مدرك جيدا لدوره كرئيس وزراء لكل لبنان، ويدافع دائما عن صالح كل اللبنانيين، وهو لا يدخل في السجالات، وأنا اعتقد ان دخول الحكومة طرفا في السجالات لا يفيد شيئا.
لقاء الملتقى: بعدها استقبل البطريرك صفير وفدا من لقاء الملتقى ضم النائبين بيار دكاش وعبد الله حنا والوزير السابق يوسف الذي قال بعد اللقاء: تباحثنا مع غبطته في الاوضاع التي تعيشها الساحة اللبنانية والتي هي في حالة مرضية خطيرة واذا لم يخضع لعملية جراحية لاستئصال هذه الحالة فمصير البلد ومستقبله على المحك.
اضاف: احد الاصدقاء حدد الفرق بين رجل الدولة ورجل السياسة، فقال ان رجل الدولة يعمل لإيصال وطنه اما رجل السياسة فيعمل لإيصال نفسه. ويا للاسف نحن نعيش اليوم امام مشهدية، امام طبقة سياسية معظم اركانها هم رجال سياسة يعملون لايصال انفسهم والا كيف نفسر ان بعضهم يسعى للتفرد بالسلطة المطلقة وبعضهم يسعى للحصول على حق التعطيل وكأن البلد شركة تجارية قابضة الكل يعمل لمصلحة مصادرة قراره.
اضاف: ما نشهده اليوم وكأن لا احد مدرك لمعنى لبنان وطن الرسالة ولا يحكم الا بالديموقراطية التوافقية، خصوصا وإن الديموقراطية التوافقية هي ثقافة وممارسة لا يمكن حل مشكلاتنا في لبنان بعقلية التفرد او التعطيل، فمن هنا ارى ان امام الاكثرية فرصة لإعادة صياغة التوازن، حكم متوازن في البلد ولا اقول قدرة تعطيل ام لا قدرة تعطيل والا فسنكون نحن على ابواب حالة تأسيسية جديدة لا محال.
وفد مولدوفي ورسالة من رئيس اساقفتها: كمنا زار قنصل مولدوفا في لبنان ايلي نصار يرافقه الرسام المولدافي اخلويين الكسندرو وعضو في البرلمان المولدافي بولغاك فاليريو والمترجم في القنصلية سيرجيو زيات، البطريرك صفير في زيارة تعارف ارادها الرسام الذي قدم للبطريرك لوحة زيتية عربون احترام وتقدير، وكانت مناسبة اطلعه فيها الرسام على الحالة الروحية التي واكبت رؤيته للقديس شربل عبر صورة حملها اليه احد الحجاج المولدافيين المؤمنين اضافة الى صورة غبطته لدى زيارته لبنان وكيف تفاعل معهما في احلامه ويقظته على مدى شهور حتى وجد نفسه يرسمهما بعشق غريب.
وقد شاء الرسام والقنصل اطلاع البطريرك عليها ومباركتها (القديس شربل) قبل ان يتوجها الى دير القديس في عنايا لتقديمها الى رئيس الدير وجمهوره رسميا عربون محبة وتقدير وإيمان بلبنان وشعبه مع الدعاء بأن يمن الله عليهما (لبنان وشعبه) بالسلام والطمأنينة الدائمين بشفاعة القديس شربل.
ونقل الرسام الى البطريرك صفير رسالة خطية من رئيس اساقفة مولدوفا المتروبوليت فلادمير.
سركيس: واستقبل البطريرك صفير الشيخ سركيس سركيس يرافقه القنصل ايلي سركيس وجرى عرض للاوضاع العامة واعتبر سركيس بعد اللقاء ان الاوضاع السياسية في البلاد لا سيما الاقتصادية بعد حرب تموز لا تتحمل اللجوء او الاحتكام الى الشارع من اجل حل القضايا الوطنية، وأعلن تأييده لمواقف سيد بكركي الوطنية والعامة، مثنيا على بيانات مجلس المطارنة الموارنة، مشددا على ضرورة التكاتف والتضامن في هذه الظروف الصعبة لمواجه الاخطار المحدقة في الوطن، داعيا جميع اللبنانيين وخصوصا السياسيين الى الالتفاف حول سيد بكركي المرجعية الوطنية الكبرى للخروج من هذه الأزمة التي تعصف في البلد.
عيسى: واستقبل البطريرك صفير بعد ذلك السيد دافيد عيسى الذي قال بعد اللقاء: تشرفت بزيارة لصاحب الغبطة وكانت مناسبة للتزود بإرشاداته وآرائه الحكيمة والعاقلة وقد حملت الى غبطته سؤالا يجول في خاطر جميع اللبنانيين وهو اين يأخذون البلد؟
اضاف: ان الجو السياسي المتشنج والمشحون والخطابات التصعيدية التي تحتل واجهة المشهد اللبناني يولد عند المواطنين الخوف والقلق على المصير ويجعل عددا كبيرا منهم يفكر جديا بالهجرة لتأمين مستقبل آمن لهم ولأولادهم.
وقال: ان السعي الى حكومة وحدة وطنية تحت شعار "اما التغيير وإما التفجير" يخفي غايات وأهدافا غامضة وهذا ما تؤكده التطورات والمواقف لبعض القوى والاطراف السياسية. ان الحديث عن حكومة وحدة وطنية لا يمكن فهمه الا من خلال الحوار والتفاهم بين القيادات السياسية وعلى طاولة الحوار وليس بالتهديد والوعيد، فكيف يمكننا التحدث عن حكومة وحدة وطنية اذا تم فرضها بالإكراه والقسر؟ وكيف يمكن لحكومة وحدة وطنية ان تنطلق من الشارع؟
ان خطاب التصعيد والبلاغات شبه الحربية التي نسمعها من حين الى آخر ستدفع بالمجتمع الدولي وأصدقاء لبنان من عرب واجانب الى تخفيف انمدفاعهم وحماسهم لمساعدة هذا البلد المنكوب جراء العدوان الاسرائيلي المجرم والمستمر عليه وهذا سينعكس سلبا على الوضع الاقتصادي والمعيشي الصعب ويزيد من معاناة قسما كبيرا من اللبنانيين يعيشون تحت خط الفقر.
اضاف: نسمع بين الحين والآخر اصواتا تطالب بإطلاق الضباط الاربعة الموقوفين بجريمة اغتيال الرئيس رفيق الحريري، انا اضم صوتي الى صوت هؤلاء الناس خصوصا اذا كان الضباط الاربعة غير متورطين في هذه الجريمة ونحن ضد الظلم من اية جهة اتت.
ولكن اريد استطرادا ان اطرح سؤالا اليوم لماذا لم نسمع هذه الاصوات تعترض على زج الدكتور سمير جعجع في السجن لمدة 11 عاما ظلما وجورا وبملفات سياسية فبركتها سلطة الوصاية في حينها وما زلنا نسمع هذه الاصوات اليوم تعترض على زيارة الدكتور جعجع لسماحة مفتي الجمهورية بدلا من الاشادة بهذه الزيارة التي تساهم في ترسيخ الوحدة والمصالحة الوطنية، وهل يجوز ان تبقى سياسة صيف وشتاء على سطح واحد، وضد فريق سياسي معين يمثل شريحة كبيرة من اللبنانيين؟

Login to your eMail Account
Email:  
Password: