Top stories

 

 

Click for the latest Montreal weather forecast.
Click for the latest Montreal weather forecast.

 

 

عون : على الحكومة أن تستقيل في هدوء والا

رويترز 2006/08/28

حث الزعيم اللبناني المعارض والحليف المسيحي الرئيسي لحزب الله العماد ميشال عون الحكومة يوم الاثنين على الاستقالة مشيرا الى ما وصفه بفشلها في التعامل مع الازمة خلال حرب اسرائيل مع حزب الله.

وبدا أن عون يهدد فيما يبدو باثارة اضطرابات اذا لم تقدم حكومة رئيس الوزراء فؤاد السنيورة استقالتها بشكل سلمي. وكان عون طالب في الماضي بنزع سلاح حزب الله غير أنه عزز علاقاته بالحزب في وقت لاحق.

وقال "من حق اللبنانيين أن تتألف حكومة جديدة من أناس جدد... ويحدث التغيير في شكل هاديء مع المحافظة على الاستقرار في البلد والا فهناك أساليب أخرى للتصعيد من الان فصاعدا."

جاءت تصريحات عون في الوقت الذي كان يجتمع فيه كوفي عنان الامين العام للامم المتحدة مع السنيورة العضو بائتلاف الاغلبية المناهض لسوريا ووزرائه. وكان عنان وصل الى بيروت في وقت سابق من يوم الاثنين في مستهل جولة اقليمية تهدف لتعزيز هدنة بين اسرائيل وحزب الله أوقفت الحرب التي استمرت 34 يوما.

ودعا الامين العام لحزب الله حسن نصر الله في مقابلة تلفزيونية يوم الاحد الى تشكيل حكومة وحدة وطنية تضم عون دون ان يطالب بمزيد من السلطة لحزب الله الذي يشارك بوزيرين في الحكومة الائتلافية الحالية.

وقال عون الذي يسيطر على كتلة برلمانية كبيرة لكنه غير مشارك في الحكومة ان هناك "تساؤلات كبيرة حول سلوك هذه الحكومة خلال الاحداث" في اشارة الى الحرب التي اشتعلت بعدما اسر حزب الله جنديين اسرائيليين في 12 يوليو تموز في غارة عبر الحدود.

وكانت حكومة السنيورة أدانت الهجمات الاسرائيلية على لبنان غير أنها قالت منذ البداية انها لا تؤيد عملية حزب الله.

وانتقد حزب الله الحكومة بسبب ما وصفه ببطء تحركاتها لتوصيل المساعدات والمساعدة في اعادة بناء المناطق التي دمرتها الهجمات الاسرائيلية.

واضاف عون "عندما نغير هؤلاء سنرى أنه يمكن تأليف حكومة أحسن من الحالية 100 ألف مرة." ورفض الافصاح عما اذا كان التيار الوطني الحر الذي يتزعمه سيشارك في الحكوة الجديدة.

وايد عون مقاومة حزب الله للهجمات الاسرائيلية واتفق مع تحفظاته على قرار مجلس الامن التابع للامم المتحدة الذي أنهى القتال. ويأمل عون في أن يؤيده حزب الله في انتخابات الرئاسة اللبنانية في عام 2007.

كما اتفق عون مع رفض حزب الله لمطلب اسرائيلي بانتشار قوات حفظ السلام التابعة للامم المتحدة على طول الحدود اللبنانية مع سوريا لمنع وصول الاسلحة الى حزب الله.

وأضاف ساخرا "ماذا يريدون.. هل يريدون ان يلحقونا على الحمام (المراحيض) ويراقبونا ماذا نعمل.."

وكانت الحكومة اللبنانية قالت ان الجيش اللبناني قادر على السيطرة على المعابر الحدودية لمنع تهريب الاسلحة.

Login to your eMail Account
Email:  
Password: