Top stories

 

 

Click for the latest Montreal weather forecast.
Click for the latest Montreal weather forecast.

 

 

 

االعماد عون يدعو الى "الوحدة الوطنية والتضامن في هذه الازمة: على المجتمع الدولي ان يتخذ قرارا فوريا بوقف اطلاق النار بدل وضع الشروط"

وطنية 2006/07/15

قال رئيس التيار الوطني الحر النائب العماد ميشال عون في حديث تلفزيوني، وردا على سؤال عن موقفه مما قاله الامين العام ل "حزب الله" السيد حسن نصرالله": "اذ كانت حربا مفتوحة فهي حرب مفتوحة وهنا تخضع النتائج لمعادلات القوى. ظاهريا وكلاسيكيا، اسرائيل لديها الوسائل الضخمة ولحزب الله اسلوبه. هناك صراع بين آلة اسرائيلية وانسان حزب الله، والايام تكشف من سينتصر. هذه الاحداث تجاوزت القرارات الحكومية والدولية حاليا، وزير الداخلية الاسرائيلي يقول انه سيقتل نصرالله وتمت المحاولة فعلا، فالحرب اذا مفتوحة فعليا، كل انسان اعطاه الله حق الدفاع عن نفسه واذا كانت الحرب اصبحت مفتوحة فالنتائج تحددها معادلات القوى. الحكومة لا تستطيع اتخاذ اي موقف فلا يمكن ان يكون الانسان مهددا وتقول له الحكومة ساكون ضدك، ان الموقف الاسرائيلي شل جميع القوى السياسية. سئل: هل سيكون للحوار الوطني دور؟ اجاب : "لبنانيا، ندعو الى الوحدة الوطنية والتضامن في هذه الازمة ولكن على المجتمع الدولي ان يتخذ قرارا فوريا بوقف اطلاق النار بدل وضع الشروط وتبدأ بعدها المفاوضات. ان يكون هناك طرف يريد التصعيد والتصعيد ويتخطى القواعد القتالية المعمول بها وفقا لاتفاقية جنيف، فالكل يصبح عندها محكوما بمعادلة الدفاع عن النفس. سئل: ماذا عن الموقف العربي؟ اجاب: "الازمة التي اندلعت مساء تتخطى المواقف الرسمية للبلدان العربية". سئل: هل يمكن ان يسير حزب الله في الحرب وحده ام هناك ضوء اخضر سوري ايراني؟ اجاب: "المقاتلون حاليا لبنانيون ويقاتلون على الاراضي اللبنانية، ان الدعم المعنوي الذي يأتي من خلال البيانات لا يغير معادلة القوى، ان معادلة القوى على الارض حاليا لبنانية اسرائيلية. سئل: في اي اتجاه يجب ان تصب الجهود الدولية؟ اجاب: "اولا وقف اطلاق النار دون قيد او شرط واتخاذ قرار في مجلس الامن الدولي بتصور حل شامل، نحن لدينا أسرى في اسرائيل ومزارع شبعا محتلة في مقابل انزعاج اسرائيلي من "حزب الله" فالحل يجب ان يشمل هذه العناوين الثلاثة سويا". سئل: هل حصل اتصال مع قادة "حزب الله" منذ بدء العمليات؟ أجاب: "اتصل بنا السيد نصر الله بعد الحادث واعلمنا بأن سقف العملية هو تبادل الأسرى مع اسرائيل ولكن الاعلام الخارجي والمواقف الخارجية نسبت هذه المواقف الى دمشق وطهران، ولكنني كنت اعرف ان سقف هذه العملية هو فقط لتبادل الأسرى، واكرر ان السيد نصر الله أبلغنا بعد حدوث العملية ان سقفها تبادل الأسرى". سئل: اذا كانت الازمة تتجاوز سقف الحكومة فهل تتجاوز سقف ورقة التفاهم؟ أجاب: "الازمة لا تتجاوز نقاط التفاهم التي كان يمكن ان تشكل حلا سلميا، لكنهم رفضوا ذلك دوليا واتهمونا بأننا اصبحنا في احضان دمشق وطهران. وهذا التصرف الدولي والاسرائيلي وتصرف بعض غير الفاهمين للواقع الحالي في لبنان يجروننا الى حرب مفتوحة".

Login to your eMail Account
Email:  
Password: