Top stories

 

 

Click for the latest Montreal weather forecast.
Click for the latest Montreal weather forecast.

 

 

التغيير والإصلاح اعلن تبنيه الكامل لخطاب النائب العماد عون: خريطة انقاذ وخلاص من ازمة تعانيها البلاد على مختلف الصعد ندين الحوادث الأمنية ونسأل وزارة الداخلية عن اسباب التقصير

وطنية 2006/10/16

عقد "تكتل التغيير والإصلاح" اجتماعه الأسبوعي برئاسة النائب العماد ميشال عون في منزله في الرابية، ودرس التطورات الراهنة داخليا وإقليميا، وأصدر بيانا تلاه النائب ابراهيم كنعان، اكد فيه اعلان التكتل "تبنيه الكامل لما ورد في خطاب رئيسه العماد ميشال عون أمس في مناسبة الثالث عشر من تشرين الأول، باعتباره خريطة إنقاذ وخلاص من الأزمة التي تعانيها البلاد على مختلف الصعد، لا سيما طرحه حكومة الوحدة الوطنية ثم وضع قانون انتخابي عادل تليه انتخابات نيابية مبكرة ينبثق منها مجلس نيابي ذو صفة تمثيلية واقعية يتولى انتخاب رئيس جديد للجمهورية". اضاف: "يعتبر التكتل أن خريطة الإنقاذ هي الفرصة الأخيرة والمحك الحاسم لاختبار مدى صدق النيات لإخراج الوطن من محنته وقيام الدولة العصرية المستقرة على مسلمات وثوابت وطنية راسخة توفر الاستقرار للبلاد على الصعيدين الداخلي والخارجي، وتتيح للبنان مجال استعادة دوره الرائد والفاعل في محيطه العربي والعالم، وتحول، مرة أولى وأخيرة، دون الحروب والهزات التي يتعرض لها بين الحين والآخر". واشار الى إن التكتل "إذ يستنكر الحوادث الأمنية المتمثلة في إطلاق القذائف على المراكز الأمنية وآخرها إطلاق ثلاث قذائف على مبنى العسيلي في وسط بيروت، يسأل وزارة الداخلية عن نتائج التحقيقات التي جرت في هذا الصدد وأسباب التقصير في كشف مرتكب واحد وإحالته على القضاء قطعا للطريق أمام شائعات التخويف والتهويل والاتهامات غير المسندة إلى وقائع والتي تثير أجواء القلق والاستقرار في البلاد". وختم قائلا: "يتوجه التكتل بالشكر والتقدير والاعتزاز إلى الشعب اللبناني الذي هب من مختلف المناطق اللبنانية، متحديا الأمطار والعواصف للمشاركة في المهرجان الذي دعا إليه "التيار الوطني الحر" وعلى رغم الدعوة إلى إرجائه، معاهدا شعب لبنان على إكمال المسيرة حتى قيام الدولة العصرية العادلة والقادرة على مواجهة كل التحديات والاستحقاقات الداخلية والخارجية". ثم أجاب على أسئلة الصحافيين: سئل: تضمن بيان 14 شباط من قريطم اشارة الى إمكان فتح حوار مع كل الأفرقاء. هل أنتم مستعدون للحوار معهم؟ اجاب: "طرح العماد ميشال عون طروحات تبناها تكتل "التغيير والاصلاح" وهذا مشروع مستقل وكامل، يبدأ من قيام الدولة والسلطة مرورا بالعلاقات مع الخارج وتطبيق القرار 1701 وصولا الى القضاء والاقتصاد والتنمية والأمن في لبنان. فهو طرح كل المسائل وهذه أكبر مادة حوارية يمكن أن يتقدم بها طرف سياسي اليوم. ونحن نطرح على هذا الأساس لنبني الدولة المنتظرة مع الشعب اللبناني، لا سيما بعد خروج سوريا من لبنان". سئل: النائب وليد جنبلاط وصف اليوم مطالبة العماد عون بأجراس الكنائس بالصبيانية؟ اجاب: "نعرف أن الأجراس ترمز في لبنان الى أمر هام وخصوصا عند المسيحيين. فعندما نتحدث عن جرس يعني هذا للامان والطمأنينة والسلام. وهذا الوصف ليس في مستوى من يطالب بها". سئل: هو يعتبر أن الأجراس قرعت عام 2000؟ اجاب: "يجب أن نسأل أهل الجبل أين قرعت الأجراس. ما يهمنا هو التلاقي على مستوى الشعب لنصل الى مشاركة وتوازن واحترام متبادل. هذا الموضوع يحتاج الى قدر كبير من المسؤولية". سئل: رئيس الحكومة فؤاد السنيورة ثمن خطاب النائب العماد عون واعتبر أن مطالبه تصب في اطار عمل الحكومة؟ اجاب: "هذه بادرة خير أن يقال إن هناك مواقف إيجابية من طرح العماد عون الذي لم يغير طرحه. لكن العبرة في التنفيذ وليس بالطرح. نحن نعرف أن الحكومة مسؤولة في هذا البلد الديموقراطي عن وضع البيان الوزاري موضع التنفيذ. وإذا كان رئيس الوزراء يعتبر أن هناك بنودا مشتركة، فعلينا أن نضع آلية للتنفيذ. اللبنانيون يريدون الإنقاذ والخلاص والجدية والمتابعة وليس فقط المواقف". سئل: هناك من قال إن خطاب العماد عون رئاسي. فهل فتح العماد عون معركة الرئاسة فعليا بخطابه امس؟ اجاب: "كل طرف له الحق في أن يصف البيان كما يريد. بالنسبة لنا، كان علينا طرح مضمون جديد لمستقبل لبنان يتضمن حلولا واقتراحات، من أجل قيام دولة ديموقراطية في لبنان. انطلاقا من هنا، لن نختلف على التسميات والمطلوب أن نصل من خلال هذا الخطاب الى حلول لإزالة الهواجس المستقبلية".

Login to your eMail Account
Email:  
Password: