Top stories

 

Click for the latest Montreal weather forecast.
Click for the latest Montreal weather forecast.

 

النائب ميشال عون: الجيش حد من المشكلات وعلى القضاء محاسبة المعتدين
قادة المعارضة يجرون إتصالات لإعلان خطوات تصعيدية جديدة بعد ظهر اليوم

وطنية 2007/01/23

أعلن رئيس "تكتل التغيير والاصلاح" النائب ميشال عون، في احاديث الى اذاعة "صوت الغد" وقناة "المنار"وتلفزيون ل "ان بي ان "ان "الاضراب العام الذي دعت اليه المعارضة الوطنية نجح".
وقال الى "صوت الغد": "كما أشار البعض بالأمس الى فتنة مسيحية - مسيحية وردينا عليه بأن من يسبب الفتنة تقع عليه المسؤولية، فقد تم اليوم ضرب المعتصمين من الظهر، وهذا هو الغدر الذي يبتعد كل البعد عن مفهوم المواجهة". وأشار الى "ان الجيش حد من المشكلات التي ربما كانت ستحدث".

وأمل "ممن وصلته معلومات عن ان الجيش إعتدى على غير المتظاهرين بأن يبرز الاسماء ويضعها بتصرف السلطات المعنية". أضاف: "من ينتقد القوى المسلحة، تاريخه غير مشرف بالتعامل معها"، محملا وزير الداخلية والحكومة كامل المسؤولية، طالبا من القضاء "التحرك بسرعة لكشف المعتدين ومحاسبتهم".

وردا على سؤال عن الخطوات اللاحقة للمعارضة أعلن "أن قادة المعارضة يجرون اتصالات بهدف الاعلان عن الخطوات التصعيدية الجديدة بعد ظهر اليوم".

محطة "المنار"
وفي حديث مع محطة تلفزيون "المنار" قال النائب عون انه "راض عن تحرك المعارضة وعن الاضراب الذي غطى كافة الاراضي اللبنانية من الحدود الى الحدود".

واضاف: "أنا راض عن شمولية الحركة وتصرف المتظاهرين الذين في أصعب الاوقات أظهروا شجاعة فائقة، وشجاعتهم وحفاظهم على التوجيهات رغم الاعتداءات التي تمت عليهم في الكورة وجبيل وكسروان، فهناك جرحى واصابات في الظهر مما يعني أن هناك عمليات غدر وهناك عمليات ارهابية حصلت، والقوى التي قامت بهذا الفعل اصبحت معروفة".

ودعا "المعترضين على الجيش لانه يمنع الفتنة، الى ان يتوقفوا لأن الجيش يقوم بعمله، ويجب أن "يجمدوا" لانهم منتظرين أن يقوم بكل العمليات الارهابية بدون رادع، وهنا يعودون الى اصلهم بالاعتداء على القوات المسلحة معتقدين أنهم بالبندقية سوف يمنع الناس عن التعبير عن رأيهم".

واعرب الامل في شفاء الجرحى الذين اصيبوا، محييا "المتظاهرين والمنظمين، واتمنى من القضاء أن يتحرك فورا، ويستصدر مذكرات توقيف في حق المعتدين ويبدأ التحقيق ويحدد مسؤولية الرئيسية بفلتان المرؤوسين على الناس، المسؤولية يجب ان تغطي كل الناس".

وردا على إعتبار رئيس الهيئة التنفيذية للقوات اللبنانية سمير جعجع ان القوى الامنية مقصرة وهدد بالنزول الى الشارع إذا لم تتحرك القوى الامنية والقيام بأنفسهم بفتح الطرقات، قال النائب عون "منذ زمن وهو يهدد بالنزول الى الشارع وقبل اعلان المعارضة بذلك، وهنا نسأله من المعتدي على مين؟ ومن هم الضحايا؟ ومن الذي رماهم في ظهرهم؟ ونعرف من نزل على الارض؟ لكن عندما نعرف عن الجهة السياسية التي يمثلها المعتدون، وهو موجودين منذ الصباح في الشارع، والجيش حمى المتظاهرين من المعتدين "لن يأكل الفاجر مال التاجر"، وهناك كاميرات عدة صورت المشاهد والمعتدين معروفين، والمصابين من جهة واحدة، لذلك لا يستطيع أحد الادعاء بأن هناك اشكالا وقع بل هناك اعتداءات بالرصاص ومن جهة واحدة".

وقال: "أن الحكومة غير شرعية التي ألغت ذاتها، اليوم زادت على نفسها لقب، فأنصارها نزلوا الى الشارع وارتكبوا الجرائم، فأصبحت حكومة مجرمة. لا نعرف أين الوزراء المسؤولين؟ وهل يعتبرون أنفسهم مسؤولين عن الوضع؟ مسؤوليتهم كبيرة جدا لأن سمحوا بافلات انصارهم على الناس".

وإعتبر "أن رحيل - رئيس مجلس الوزراء الاستاذ فؤاد - السنيورة كان مرتقبا بالليل حماية من تسكير المطار ولكي لا يشم رائحة المازوت وان يكون عرضة للذهاب بالهليكوبتر الى المطار وكي لا يتحمل أي مسؤولية".

وطالب المتظاهرين "الحفاظ على انفسهم، وعلى رباطة جأشكم، كل شيء يسير بشكل جيد، وكونوا واعيين وجامدين على الارض واكملوا واجبكم على اكمل وجه".

محطة "NBN"
وفي حديث آخر مع محطة تلفزيون "NBN" سئل النائب عون ما تعليقكم على الأحداث الدائرة اليوم؟
أجاب: "قلنا منذ البارحة أن الفتنة تتحمل مسؤوليتها السلطة التي تضع المواطنين وجها لوجه. نحن نتحرك سلميا، ولكن يحدث إطلاق نار وهناك إصابات وتصرف إجرامي مغطى من قبل السلطة ومن قبل الحكومة ككل، وهم يعطون دروسا في الأخلاق في وسائل الأعلام. من الطبيعي أنه إذا نزل جمهور مع سلاح نعرف أنه ستقع إصابات وخسائر، والحكومة نستطيع أن نضيف إليها لقبا جديدا إضافة إلى "الفاقدة للشرعية" وهو "المجرمة"، لأنه عندنما نصحت فتفت في السابق بأن يزيل "زعرانه" من الشارع احتج، وقال أن قوى الأمن ليسوا "زعرانا" وهم "أوادم" يضحون. يأتون بألبسة مدنية أو رسمية ويطلقون النار على الناس من الشمال إلى الجنوب إلى شوارع العاصمة. هنا صار الموضوع خطرا، فنحن نزعتنا سلمية ويواجهوننا بالميليشيات القديمة التي استفاقت وعادت إلى عادتها القديمة".

سئل: كتلة القوات اللبنانية وصفت هذا التحرك باللاأخلاقي واللاديموقراطي. ما ردكم على هذا الأمر؟
أجاب: "الذي أعرفه أن اللاأخلاق واللاديموقراطية معروف مصدرها، فالإصابات التي وقعت اليوم صباحا هي برصاص محازبين لغيرنا ولا ضحايا من جهتهم هم. وإذا كان لهم من جرحى، فذلك في مواجهات مع الجيش وقوى الأمن وليس معنا. أعتقد أننا كنا ضحايا اليوم ولم نقم باعتداءات على أحد والاعتداءات وقعت علينا. والمسؤول عن الفتنة هو الذي كان يبشر بها منذ فترة".

سئل: كيف ستواجهون هذه الإشكالات التي تواجهكم في الشارع وهل الأمور في اتجاه الانفلات؟
أجاب: "ما زلنا نسيطر على الوضع حاليا وما من مخاطر لفتنة، ولكن النتائج ستكون جسيمة ويتحمل مسؤوليتها الكبيرة الذين ضغطوا اليوم على الزناد وعرفنا هويتهم ونعرف من يحركهم أساسا داخليا وخارجيا".

سئل: هل الذين يطلقون النار اليوم على المتظاهرين هم من القوى الأمنية أم الذين يتسترون بلباس القوى الأمنية؟
أجاب: "أعرف أن هناك تشجيعا وتغطية لمدنيين من القوى الأمنية ويشجعونهم على التجمع والسير في اتجاه الحواجز وافتعال المشاكل لأن وجودهم للتشجيع وليس المنع".

سئل: كيف تتوقعون نهاية هذا النهار؟
أجاب: "الإضراب شامل وناجح مئة في المئة، ولكن في النتيجة هناك قرار سيصدر بعض الظهر ونحاول ألا تكون هناك خسائر على الناس وسنحافظ على رباطة جأشنا وشجاعتنا. سقط لغاية الآن قتيل وهناك جرحى مخطرون، ولكن ما زلنا نسيطر على الموقف والحساب آت".

سئل: هل تتوقعون من الرئيس السنيورة أن يتخذ موقفا ما ربما في هذا اليوم؟
أجاب: "لا أعتقد أنه يتمتع بالإحساس الكافي بالمسؤولية فهو باع نفسه للشيطان".

Login to your eMail Account
Email:  
Password: