Top stories

 

 

Click for the latest Montreal weather forecast.
Click for the latest Montreal weather forecast.

 

 

 

العماد عون: موضوع الرئاسة سيحسم سلبا بعد غد والرئيس لحود سيكمل ولايته افضل الطمأنينة والسلام على اي نقطة دم والاستراتيجية الدفاعية تضعها الحكومة افضل الحلول لاثبات من يملك القرار وصحة التمثيل هو انتخابات نيابية مبكرة

وطنية 2006/04/26

أكد رئيس تكتل "التغيير والاصلاح" النائب العماد ميشال عون في لقاء خاص مع "تلفزيون لبنان"، ان "موضوع رئاسة الجمهورية سيحسم سلبا في جلسة الثامن والعشرين من نيسان وسيكمل الرئيس اميل لحود ولايته"، مشيرا الى "ان الحديث عن رئاسة الجمهورية سيكون خارج اطار طاولة الحوار"، وترك امر طرح نفسه كمرشح "على الطاولة المحوارية الى يوم الجمعة"، من دون ان يستبعد "حصول مفاجآت". واعتبر العماد عون ان "ادعاء الحكومة ان البعض يدعم الرئيس لحود غير صحيح"، مشيرا الى "ان الحكومة لا تلتزم بالاصول الديمقراطية ولا تقيم التفاهمات الضرورية التي تمكنها من ازاحة الرئيس لحود". ونفى رغبته في "احراج "حزب الله" ومعرفة موقفه من ترشحه لانه اعلن موقفه وهو مقتنع به"، ولفت الى انه "في الجلسات السابقة تدخل في المجالات المفصلية وكان لديه رأي في رئاسة الجمهورية"، لكنه قال انه "لا يعترف بشرعية المجلس النيابي"، مؤكدا ان "الحكم في لبنان لا يستقر الا على قاعدة التمثيل الصحيح". وعن قول البعض ان القاعدة الشعبية لا تكفي لمواصفات رئيس الجمهورية قال: "هل يريدونه "سارق او يطنش" معتبرا "ان قول الدكتور سمير جعجع ان المطلوب رئيس سياسي غير موجه ضده". ورأى العماد عون "ان الحكومة "تخبص" سياسيا واقتصاديا واداريا وغير قادرة على الانتاج والاستقرار، ومع كل الاستعدادات الايجابية لم تستطع ان تتفاهم مع الاطراف الداخليين، فكيف تبني علاقات مع دولة اخرى"، محملا اياها مسؤولية "عدم تطبيق البنود التي تم الاتفاق عليها في مجلس النواب ولا سيما العلاقة اللبنانية - السورية"، لافتا الى انه سبق ودعا المهتمين "الى تغيير في النهج والحكومة لتحقيق تقدم"، وقال: "اين حكومة الوحدة الوطنية المستعدة لمواجهة التحديات". وعن دعم الولايات المتحدة الاميركية والرئيس (جورج) بوش للحكومة قال: "الرقعة الجديدة ما بتهدا على الثوب المهلهل"، آملا "ان يكون الرئيس السنيورة قد نجح في اقناع الاميركيين بالضغط على اسرائيل للانسحاب من مزارع شبعا"، واكد على صعيد آخر "ان افضل الحلول لاثبات من يملك القرار اليوم واثبات صحة التمثيل هو اللجوء الى انتخابات نيابية مبكرة". ورفض "ان يكون هنالك حلفاء لسوريا في لبنان وانما اطراف لديها مقاربات مختلفة من سوريا ومن بعض العواصم، وطبقة سياسية تكمل النهج السوري في لبنان، ونحن بحاجة اليوم الى تحرير لبنان من عقلية الحاكمين تصارع للبقاء فيما تتهم الآخرين انهم سوريون". واكد النائب عون "ان ما يدور بينه وبين تيار "المستقبل" ليس سجالا، وانما محاولة منه للدلالة على الاخطاء وليس له علاقة بموضوع رئاسة الجمهورية"، منتقدا في هذا المجال اعلام "المستقبل" الذي يحاول تحوير كلامه وشتمه ومحاولة نسف مقومات وجوده السياسي ورغم هذا "بقي في حجم محترم"، مؤكدا ان عليه "واجبات وقف انتهاكات الحكومة". وقال: "افضل الطمأنينة والسلام في لبنان على اي نقطة دم"، معتبرا ان وثيقة مار مخايل تفيده "على الصعيد الداخلي في هذا المجال، ولو اضرت بي على الصعيد الدولي فهي تساهم في تثبيت الاستقرار في لبنان". وعن الاستراتيجية الدفاعية المنوي بحثها على طاولة الحوار اعتبر انه "متروك للمتحاورين الذين سيتفقون على تحديد طبيعة الاخطار ويحدد العسكريون الاطار الصحيح للمعالجة، ونستطيع من دون اخذ نصائح من الخارج ان نحدد شكل الدفاع الملائم"، مضيفا "ان الاستراتيجية الدفاعية يجب ان تكون موضوعة من قبل الحكومة وهي ستصبح سياسة الدولة".

Login to your eMail Account
Email:  
Password: